آخر المقالات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
2016-08-09
في العام 1798 كتب أديب ألمانيا وشاعرها الأكبر غوته قصيدة عنوانها «دراسة في إمّساخ النباتات» نشرها في باب «الله والعالم» في كتاب أشعاره المعنون «قصائد». اهدى غوته القصيدة يومها الى السيدة كريستيان فولبيوس التي كان سبق أن أنجب منها ابنه، ولسوف يقترن بها رسمياً لاحقاً. طبعاً قد يبدو اختيار هذا العنوان لقصيدة غرامية، للقارئ، غريباً بعض الشيء، لكنه لا يعود غريباً إن نحن عرفنا ان غوته انما استخدم هنا وعن قصد عنواناً كان سبق له ان استخدمه كاسم لواحد من كتبه العلمية. والقصد الذي نشير اليه يتعلق بأن الشاعر العالم، انما اراد في قصيدته ان يقارن بين غرامه بكريستيان وبين تلك الرؤية العلمية التي تشكل، من ناحية جوهر كتابه السابق، ومن ناحية ثانية نظريته حول المعرفة، اذ تتحول الى اعتياد عذب هادئ وتنتج الحب الذي هو وحدة ما تنتج الزهور والثمار. والحال ان هذه القصيدة التي اثارت دائماً دهشةً وإعجاباً ينضويان تماماً ضمن عقلانية غوته، التي جعلته يستخدم حتى التعبير الشعري، وحتى الحديث عن الغر... البحث عن النبتة العجائبية


2016-08-16
كرست إمارة موناكو شهور هذا الصيف لعرض أشهر فنان بريطاني، فرنسيس بيكون، فلوحاته تباع بأرقام فلكية، وهو الأغلى ثمناً ضمن خمسة في تاريخ الفن عموماً. يملك المعرض كل أسباب النجاح، فاللوحات الـ60 (التي وفدت من مجموعة «مؤسسة بيكون») أغلبها بقياس عملاق وتعرض لأول مرة على الجمهور في صالات «غريمالدي فوروم» أرحب موقع للعرض في موناكو، (وذلك ابتداء من الثاني من تموز- يوليو مستمراً حتى الرابع من أيلول- سبتمبر). تضاف عشر لوحات اختبارية للمقارنة، لأن أحد أبرز أسباب نجاح المعرض يتمثل في موضوعه الطموح والجريء الذي يرصد بصمات الثقافة التشكيلية الفرنسية على خصائصه التعبيرية وحساسيته الفراغية واللونية والتراجيدية العامة. نكتشف أن إقاماته المتقطعة في فرنسا لا تقل عن إقامته في لندن، هو ما يفسر تأقلمه ومعرفته باللغة الفرنسية. وصداقاته الواسعة مع الفنانين الفرنسيين بأضعاف نظائرهم الإنكليز. تتمسك مدينة موناكو بطول إقامة بيكون فيها: أقام فترة استمرت من عام 1946 وحتى نهاية 1950، قبل أن يستقر عشر س... لوحات فنية لفرنسيس بيكون


2016-08-15
الكتابة شغف يسكن صاحبها قبل أن تكون مهنة، شغف لا يقف عند حدود إقناع القارئ، فإذا لم يقتنع تبهت الكتابة كمن أشعل مكانا ثم أطفأه بغتة وانسحب. شغف الكتابة يتعدى تلك الحدود، لأن هم الكاتب الشغوف هو أن يشارك قراءه الأفكار والجوارح حتى إن لم يقنع أحدا. الآن بين هذه المراحل منذ ولادة ذلك الشغف في قلب الكاتب إلى بلوغ نتاجه قلبَ القارئ تسلك الكتابة طريقا شائكا. الكتابة ليست مهنة رابحة، ومن يعتقد أنه سيعيش منها أو يصيب ثروة فقد أخطأ. نعم، هناك كتاب حققوا ثراء فاحشا من الكتابة، ولمعت أسماؤهم في سماء الشهرة، حتى أن أسماءهم اقترنت بالأدب و كأنهم هم فقط من كتبوا، بل إنها غطّت ببريقها أسماء كثيرة. شغف الكتابة قد يدمر حياة صاحبه ويرمي به في غياهب الفقر والعوز، لأنه مثل ذلك الشخص الذي ينغمس في زراعة حديقته وينسى أن العالم خارج الحديقة لا يراه ولا يعرفه ولا يرى حديقته وإنجازه. بعض الكتاب لديهم هذا الشغف لكن برغبة أخرى لفتح الأبواب والترويج لحديقتهم. شغف الكتابة الذي لا يلازمه حب الضوء وال... الكتابة شغف


2016-08-15
داخل فلسفته التي أقامها على استراتيجيات التفكيك، ركز جاك دريدا على ميتافيزيقا الغياب، وهو يدرس العلامة ويحدد آليات حدوث الدلالة فيها. بالنسبة إليه، تؤكد العلامة غياب الشيء الذي تُحدّده. وبالتالي، فالمُحدِّد للمعنى يعني ضرورة نفي إمكان حدوث معنى مُحدَّد أو حرفي. هكذا بدلا من الدلالة نُواجَه بالاختلاف، وبدلا من المعنى نُواجَه بالإرجاء المستمرّ له؛ إنّ الرابط بين الدال والمدلول، الذي أدّى عند سوسير إلى وحدة العلامة لم يعد، بأيّ حال من الأحوال، أكيدا أو مُطيعا. إنّ دريدا مهتمٌّ على وجه التحديد بحركة الانتقال التي تُؤجِّل وصول المدلول بصفة دائمة. ما يحدث هو عملية لعب وعدم استقرار دائمَيْن في التحرُّك المستمر على جانبي الفاصل. وفي هذا الصدد، يُعبّر دريدا عن مالارميه بشكل رائع عن ارتجاف الدالّ الذي يقود إلى انشطار المدلول وإرجائه. لقد أكدت أطروحة دريدا مراوغة المدلول المستمرة للدالّ، وهو ما يعني استحالة «تثبيت» معنى ما للنص؛ لأنّ المدلول في ظل ذلك المفهوم يتحوّل إلى دا... عن «ضياع المعنى» في أطروحة ما بعد الحداثة


2016-08-15
دد جديد (19) من مجلة «الجديد» الصادرة في لندن وفيه يتلاقى جمع من الأقلام العربية بين نصوص إبداعية وأخرى فكرية وحوارات ونقد وسجال في الأدب والفكر والفن، وتتطلع كلها إلى ما هو جديد في الإبداع والتفكير. في ملف العدد المنشور تحت عنوان «شيطنة الآخر: إسلامات وحداثات وحاضر عالمي مضطرب» خمسة أقلام عربية هي: أحمد برقـــاوي، خلدون الشمعة، عبدالرحمن بسيسو، نجيب جورج عوض، ربوح البشير. وتتـــصــــدى المقالات لإشكالية العلاقة بين الأنا والآخــــر انطلاقاً من موضوعات ومسائل شتى، هي على قاب قوسين من المشكلات المتفاقمة التي باتت تحكم هذه العلاقة وتهددها على نحو جديّ، من خلال بحث عميق في قضايا طالما حكمت العلاقات الثقافية والسياسية والاقتصادية بين العرب والغرب، وشكلت مادة للاستقطاب والتفكير والصراع. في هذا الملف تواصل «الجديد» مناداة المفكرين والمبدعين العرب للتشاكل عبر صفحاتها مع جملة من القضايا والملفات الشائكة المطروحة على العقل العربي، كما هي مطروحة على المفكرين في الثقافات ا... شيطنة الأخر وحاضر عالمي مضطرب


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2665009 :: Aujourd'hui : 1061 :: En ligne : 15