البحث في الموقع
آخر التعليقات
آخر المقالات
2010-03-08
قصيدة روبنسون كروزو

yyy

 

صبحي حديدي

يحلو لي أن أستعيد، كلّما اقتضت المناسبة، فكرة طريفة ـ أراها، أيضاً، جدّية تماماً بالمعنى النقدي ـ أطلقها الشاعر البريطاني الكبير و. هـ. أودن

،في وصف هموم شاعر قصيدة النثر، حين اعتبر أنّ هذا الأخير أشبه بشخصية روبنسون كروزو في الجزيرة المنقطعة عن العالم، ويتوجّب عليه الاعتماد على نفسه في كلّ شيء، من القنص والزراعة إلى الطبخ وجلي الآنية. كان أودن يقصد البُعد الجمالي بالطبع، ومشاقّ ولادة قصيدة النثر ضمن السياقات الأوسع للشعريات القارّة التي تعتمد هذه الدرجة أو تلك من الوزن أو القافية، وتتكئ على تراث مستقرّ وأشكال راسخة، تقليدية كانت أم حداثية.
غير أنّ عدداً من صديقاتنا وأصدقائنا، شاعرات وشعراء قصيدة النثر العربية المعاصرة، برهنوا أنّ معضلات روبنسون كروزو المجازية الإبداعية يمكــــن أن تتجـــلى على أرض الواقع، في المستوى العملي المحض، وذلك خلال تنظيـــــم وانعـــــقاد الملتقى الثاني لقصيدة النثر في العاصمة المصرية، القاهرة، أواخر شهر شباط (فبراير) الماضي. كان مدهشاً، وسابقة جديرة بالتحية بعد التأمّل العميق، أن يقبل المشاركون من خارج مصر بالسفر على نفقتهم الخاصة؛ وأن يوافقوا على سياسة تقشف معلنة، من حيث الإقامة والإطعام والتفاصيل اللوجستية الأخرى التي بذلت اللجنة التحضيرية للملتقى كلّ جهد ممكن لتخفيف وطأتها.
ومن جانب آخر، كان جميلاً أنّ اللجنة التحضيرية استبقت انعقاد المؤتمر بمنح جائزة 'الديوان الأوّل' إلى ثلاثة من الأسماء الشابة، ففازت المصرية عزّة حسين عن ديوانها 'على كرسي هزاز'، والسوريان خوشمان قادو عن 'أنظر إليها كم أنت مرهق'، وجوان تتر عن 'هواءٌ ثقيل'؛ وقد صدرت المجموعات، بالفعل، عن دار 'الكتابة الأخرى'. وإذْ يبهجني، شخصياً، أن يكون اثنان من أبناء بلدي في عداد الفائزين الثلاثة، فإنّ ثمة بعض المغزى الإضافي في حقيقة أنّ الشاعرَين كرديان، يكتبان قصيدة نثر جميلة، بفصحى خفيضة شفيفة هادئة، تتفجّر في طياتها بلاغة اللغة الكردية الحارّة الحسّية، ومشهدية الشمال الشرقي البصرية والمجازية.
وإذْ أجدني أكتب بحماس عن هذا الملتقى، وأرحّب به كلّ الترحيب، فإنّ الإنصاف يقتضي الإشارة إلى أنني أكتب كمراقب من بعيد، اعتماداً على المتابعات الصحفية، وما تكرّم به بعض الأصدقاء والصديقات من وقائع وتفاصيل. وكنت قد تلقيت دعوة كريمة من اللجنة التحضيرية، كان سيشرّفني تلبيتها لولا أنّ ارتباطات مسبقة ألزمتني بالتخلّف عن ذلك الموعد الهامّ. ولا ريب أنّ الكثير من الشعر الجيد والممتاز، الجديد والمتجدد، قد فاتني؛ ومثلها فاتت فرصة التعلّم من تلك الأوراق النقدية العديدة، التي تناولت موضوعات نظرية وتطبيقية بالغة الأهمية.
قصارى القول انّ هذه تجربة ثانية أكثر نضجاً من الأولى، في ظنّي، رسمت سلسلة أعراف جديدة لتنظيم المؤتمرات الأدبية غير الرسمية، من جهة أولى؛ كما ذكّرت، من جهة ثانية، بأنّ تحدّيات شاعرة وشاعر قصيدة النثر تتجاوز سقوف العملية الإبداعية أو النقدية، إلى خيارات سوسيولوجية فارقة ذات طبيعة تنظيمية وعملية ملموسة، يصعب أن تغيب عنها السياسة الحيّة والإنحيازات الإيديولوجية. ولقد بدا الملتقى أقرب إلى مؤتمر حزبي، مفتوح وديمقراطي وتعددي، ينتظم الشاعر والناقد والموسيقار والفنان التشكيلي، عابراً أجيال السنّ تارة (مشاركة ناقد رائد كبير مثل الدكتور جابر عصفور، والاحتفاء بالشاعر اللبناني الكبير وديع سعادة)؛ ومصالحاً الأشكال طوراً (حضور شعراء كتبوا التفعيلة، وقصيدة النثر، أو لجأوا إلى الشكلين معاً).
ذلك يقودني إلى المساجلة، مجدداً، بأنّ قصيدة النثر 'ديمقراطية' بطبيعة موضوعاتها وشكلها، وهي حليفة الحياة أكثر من الموات، والتحدّي مقابل الركون. لكنّ الثقافة العربية المعاصرة تعيش في كنف الإستبداد والقمع والشمولية، كما أنّ الحياة العربية المعاصرة لا تعيش إلا في سياق الصراع ضد سيرورات القهر والقمع والموات المنظّم التي تديرها أنظمة الإستبداد. مفهوم، تالياً، أن تغترب قصيدة النثر عن عصرها وناسها (كما تفعل إجمالاً)، وحريّ بها أن تتعاقد مع عصرها وناسها (كما تفعل نادراً، للأسف)؛ دون أنّ تخسر زخم التبشير بالديمقراطية والإنشقاق والتجدّد والتقاط هموم الإنسان الصغير، ولكن دون أن تنصّب شاعر قصيدة النثر مبدعاً أوحد، بالتزكية الحداثية!
أستذكر، كذلك، أنه إذا كانت معادلة الإبداع الإنساني تحتاج إلى طرفَيْن اثنين، هما المرسِل والمستقبِل، فإنّ معادلة الشعر (على نقيض من الرواية مثلاً) تحتاج إلى ثلاثة أطراف: الشاعر، والقارىء، والمستمع. وفي العصور القديمة كان الشاعر هو قائل الشعر وقارئه في آن معاً، يتلوه على جمهور ينصت مباشرة أو عن طريق التداول السماعي، وظلّت حاله هكذا زمناً طويلاً قبل تدوين الكتابة واختراع الطباعة.
اليوم انفكّ الشاعر عن وظيفة التلاوة تلك، وأخذ القارىء يستولي تدريجياً على وظيفتَيْ القراءة والإنصات. وبسبب من هذا التحوّل الفاصل بات من واجب أيّ قارىء للقصيدة أن يمتلك معرفة الحدّ الأدنى حول كيفية قراءة القصيدة: تماماً كما أنصت إليها الشاعر ـ بينه وبين نفسه، بمشاركة أو غياب القارىء الإفتراضي ـ ساعة إبداعها.
ملتقى القاهرة كان خطوة على جَسْر تلك الهــــوّة، بين الوظيفتين، وتلك مشقّة روبنسون كروزو الدائـــــمة. ولكنـــها، أيضاً، حاضنة السيرورات الإبداعية الفذّة التي أعادت إنتاج شروط الجزيرة المنقطعة عن العالم، وأعادت تعريفها، وقلبتها رأساً على عقب!

عن القدس العربي






الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي ملتقى ابن خلدون للعلوم الفلسفة والأدب بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.
 




تعليقات
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2809521 :: Aujourd'hui : 1125 :: En ligne : 17