البحث في الموقع
آخر التعليقات
آخر المقالات
2017-09-16
مدينة التسامح» تستعيد الحمّام الأندلسي بروائحه وهندسته القروسطية

yyy

أجمل ما قد يفاجئ الزائر العربي لمدينة توليدو أو طليطلة، الأندلسية العريقة، عدا مواقعها الأثرية العظيمة كالكاتدرائية والقنطرة والقصر والبوابات، الحمامات العربية أو «بانوس أرابيس». والحمامات هنا تعني الحمّام العربي في «مدينا موديخر» الذي بني على أنقاض أحد الحمّامات القديمة التي راجت في العصر الأندلسي، واعتمد بناؤه النسق الهندسي العربي العريق. وما برحت آثار حمامين شهيرين قائمة في توليدو، أحدهما يدعى حمّام جايش وهو قريب من البئر المرّة والثاني حمّام زيد. وقد فاجأت إدارة مهرجان «أصوات المتوسط» الذي نظّم أخيراً في توليدو، جمهورها الشعري في إحياء قراءات داخل هذا الحمام الأندلسي، وسط الماء والبخار وطقوس الاستحمام العربي. ولقيت القراءات هناك رواجاً مع أن الدخول إليها لم يكن مجاناً، ولم يكن على الجمهور إلا أن يرتدي ثياب الاستحمام التقليدية، بينما آثرت نسوة النزول في الماء ورحن يستمعن إلى القصائد مع مرافقة موسيقية. زائر هذا الحمام يستعيد للفور روائح الأندلس التي يحملها العطر والصندل والصابون، ويخيل إليه أنه يستحم في حمّام يعود إلى الزمن الأندلسي. وما أن يبدأ جولته في فناء الحمّام الوسيع حتى يستعيد صوراً شاهدها في كتب التاريخ الأندلسي وفنونه المعمارية والزخرفية. فالحمّام هُندِس على الطريقة العربية وصالاته تحمل أسماء عربية ولكن باللهجة الإسبانية. فالصالة التي يخلع الزائرون فيها ملابسهم ليرتدوا البرانيس البيض ويرموا المناشف على أكتافهم تسمّى «بيت الميشلح» (فعل شلح)، والصالة التي تضم حوض الاستحمام المملوء ماءً ساخناً يهب منه البخار تدعى «بيت السخون»، أما القاعة التي يتم فيها الابتراد والنزول في ماء الحوض البارد فتسمى «بيت الباريد». وما بين البيتين، الساخن والبارد هناك ما يسمى «البيت الوسطاني»... حتى القناة التي يسيل فيها الماء والمتسلّلة بين الأحواض تدعى «القناه»... جو جميل وفريد يذكّر بالحمامات التركية والعربية المنتشرة في بعض المدن مثل دمشق وبغداد وبيروت وسواها... عالم شبه سحري يلتقي في فضائه هبوب البخار وخرير الماء الذي يجري وألوان الجداريات المزخرفة والفسسيفساء وخطوط القناطر والأعمدة. ولا تغيب الموسيقى والأغاني عن أوقات الاستحمام، وهي طالعة من عمق الموسيقى القروسطية بإيقاعاتها وأنغامها المتهادية وأصوات المغنّين. وعلى رغم الحركة والضوضاء القليلة التي يحدثها المستحمّون والمستحمّات، الجو الذي يرين على الحمام هادئ ومتألق. لا أحد يزعج أحداً ولا أحد «يتلصص» على أحد... لكنهم لن يلبثوا أن يلتقوا في صالة الضيافة ليشربوا القهوة أو الشاي والعصائر... حمام توليدو أو طليطلة واحد من معالم هذه المدينة العريقة التي تسمى حاضرة الجزيرة الإيبيرية، كان افتتحها طارق بن زياد إبان الفتوحات الكبرى عام 712، ونظراً إلى ثرائها حضارياً وأثرياً، أعلنتها منظمة يونيسكو موقعاً تراثياً عالمياً. في هذه المدينة تجاورت الأديان التوحيدية الثلاثة طوال قرون، على رغم الحروب التي اجتازتها، فسمّيت في القرون الوسطى «مدينة التسامح». http://www.alhayat.com/Articles/24073214/-%D9%85%D8%AF%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B3%D8%A7%D9%85%D8%AD--%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%91%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%86%D8%AF%D9%84%D8%B3%D9%8A-%D8%A8%D8%B1%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AD%D9%87-%D9%88%D9%87%D9%86%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%88%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D8%A9




الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي ملتقى ابن خلدون للعلوم الفلسفة والأدب بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.
 




تعليقات
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2254132 :: Aujourd'hui : 1309 :: En ligne : 18