البحث في الموقع
آخر التعليقات
آخر المقالات
2017-01-09
المدرسة الذرية- لوقيبوس وديموقريطس

yyy

مؤسسا المدرسة الذرية هما لوقيبوس وديموقريطس، وقد كان من الصعب حتى على أرسطو، وهو القريب العهد منهما، التمييز بين آراء هذا وذاك. كما نجد أن أفلاطون وهو المعاصر لديموقريطس، فلم يثبت عنه لفظا واحدا، على عكس أرسطو الذي تحدث عنه باهتمام. أما لوقيبوس فلا نعلم سوى القليل (حتى أن الأبيقوريين سينفون حتى مجرد وجوده التاريخي !)، عموما يقال أنه أكبر الإثنين، ولعله كان أستاذ الآخر، وينسب إليه كتابان: "نظام الطبيعة الكبير" و" في العقل ". أما ديموقريطس فقد كان أكثر الفلاسفة الطبيعين إنتاجا، بل إن البعض يشبهه بأرسطو، حيث أن كتاباته شملت كل الموضوعات، فهو يعتبر موسوعة كاملة في معارف العصر: فهي تتحدث عن الطبيعة والأخلاق والريضيات والموسيقى والأدب واللغة ... وقد اكتسب علمه من خلال رحلاته الكثيرة، حيث يقول أنه زار بلدانا كثيرة واستمع إلى كثير من العلماء. ديموقريطس ولد ديموقريطس بأبديرا حوالي 470ق.م، ونشر كتابه "نظام العالم الصغير" بعد عام 430 ق.م. فهو إذن معاصر لسقراط وبروتاغوراس. ويقال أنه عمر طويلا ومات حوالي 370 ق.م، فيكون بهذا معاصرا لأفلاطون كذلك. قال عنه ماركس : "أول عقل موسوعي بين اليونانيين" يرى كل من ديموقريطس ولوقيبوس أن المادة إذا كانت يمكن ان تنقسم فإننا لابد سنصل إلى وحدات لا تنقسم، وهذه الوحدات هي ما سماه الذرات، ولهذا فإن الذرات هي المكون الجوهري للمادة. إنها متناهية العدد وهي من الصغر بحيث يصعب إدراكها بالحواس، كما أنها تختلف من حيث الشكل والحجم. هذه الذرات تتحرك في الفراغ ( اللاوجود ) وبالتالي اختلفت المدرسة الذرية مع مذهب بارمنيدس القائل بعدم وجود اللاوجود، لكنها احتفظت بنفس خصائص الوجود الواحد الثابت عند بارمنيدس ( وتختلف عنه بالطبع في عدده). وبحسب وضع الذرات بالنسبة إلى بعضها البعض وبحسب أشكالها وأحجامها المختلفة تتكون الأشياء وتختلف عن بعضها البعض. المدرسة الذرية حسب التصور الذري فقد بدأ تشكل العالم بالحركة الأولى للذرات والتي كانت أشبه بالدوامة. ولم يوضح ديموقريطس أو لوقيبوس ما هو مصدر هذه الحركة، لكن الأبيقوريين يرون أن الحركة الأصلية للذرات إنما ترجع إلى ثقلها الذي يجعلها تسقط دوما عبر الخواء اللامتناهي، فتصدم الذرات الأخف إلى الجانب، ومن هذا التصادم تتشكل الدوامة ( نذكّر بقول أناكساغوراس أن النّوس العقل الكلي) هو من حرك الدوامة الأولى ). كانت نتيجة هذه الحركة هي حدوث اصطدامات متعددة بين الذرات، وينتج عن هذا أن الذرات الثقيلة تتجمع في المركز أما الخفيفة فتطرد إلى خارج إطار الحركة. وهكذا تتجمع معا مجموعات من الذرات، وينتج عنها تحت تأثير الحركة عدد كبير من العوالم منها عالمنا هذا. وهكذا نلاحظ أن تفسير ديموقريطس لنشأة العالم أو العوالم هو تفسير ميكانيكي صرف، ولا مكان فيه لعلة غائية. ومن الآراء الهامة التي تنسب إلى المدرسة الذرية تمييزها بين الصفات الأولية والصفات الثانوية. فالطعم واللون ليست صفات حقيقية وإنما هي صفات تبدو لنا بالحواس، أما الصفات الأولية الحقيقية فهي الشكل والحجم على الخصوص، لذلك فإن الذريين لا يثقون بالحواس : فإذا كان إدراكنا للعالم ليس إلا إدراكا لصفات ثانوية ويتم عن طريق الحواس، فإن إدراكنا للحقيقة، أي للذرات والخواء، لا يتم إلا عن طريق العقل. لذلك نجد في أحد النصوص المنسوبة إلى دبموقريطس: "بحسب الظن، هناك وجود للحرارة والبرودة والحلاوة والمرارة، أما بحسب الحقيقة، فلا وجود إلا للذرات والخواء...". فنحن لا ندرك الأشياء في ذاتها، وإنما ندركها بحسب الظروف المحيطة بنا وبحسب التأثيرات التي نخضع لها في لحظة الإدراك. أما عن فلسفة ديموقريطس الأخلاقية، فهناك الكثير من النصوص الباقية حول الموضوع وهي في مجملها تدعو إلى الاعتدال والحكمة. قال عنه إميل برهييه : "إلى هذا العلم الطبيعي المرتكز على روح اختباري ووضعي، أضاف ديموقريطس علماً أخلاقيا لا أثر فيه إطلاقا للحس المأساوي بالحياة وبالقدر، وهو الحس الذي كان تجلى لدى الشعراء الفلاسفة في اليونان الكبرى، والموضوع الرئيسي لهذا العلم طمأنينة النفس المتحررة من المخاوف ومن الإيمان بالأباطيل. ويسلم ديموقريطس بوجود الآلهة، بيد أن الآلهة عنده، مثلها مثل البشر، ائتلاف من ذرات عابرة وخاضعة للضرورة الكلية"




الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي ملتقى ابن خلدون للعلوم الفلسفة والأدب بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.
 




تعليقات
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2058499 :: Aujourd'hui : 512 :: En ligne : 8