البحث في الموقع
آخر التعليقات
آخر المقالات
2010-02-05
الشرق والغرب فضاءان ذهنيان

yyy


خوان غويتسولو

 عن القدس العربي 05/02/2010




دأب المركز الثقافي ' الأندلس' بمدينة مارتيل - شمال المغرب- في إطار مشروع مدرسة المواطنة على تنظيم ندوة كل ثلاثة أشهر وذلك بدعوة أديب من بلد ما ليتحدث انطلاقا من منظوره الخاص عن علاقة الشرق بالغرب. استضاف المركز في 14 من كانون الثاني ( يناير) الكاتب الإسباني خوان غويتيسولو، الذي ألقى محاضرة تحت عنوان: ( الشرق والغرب فضاءان ذهنيان).
' كل من يكتب عن الشرق ينبغي عليه أن يحدد موقعه إزاء هذا الشرق'
إدوارد سعيد

منذ بضع سنوات، وبينما كنت أحتسي كأس قهوة في ساحة جامع الفناء بمراكش، حيتني سائحة فرنسية وهي تقترب مني، قبل أن تعبر لي عن تأثرها البليغ بتواجدها في الشرق. الشرق؟ نعم، البازارات، الأسواق، روائح البهارات، ما يشبه حكاية شرقية، أليس كذلك؟ لم تكن لدي لا الشجاعة ولا ما يكفي من الصبر لأقول لها إن الشرق والغرب، باعتبارهما فضاءين ذهنيين في متخيلنا الجمعي، لا يحيلان على حقيقة جغرافية. فالمغرب، بالنسبة إلى العرب، هو المغرب الأقصى، هكذا، شيء بعيد وغرائبي، كما كانت دمشق والقاهرة بالنسبة إلينا قبل ظهور الطائرات ذات التكلفة المنخفضة.
إن الحديث بلغة سياسية معاصرة عن الشرق والغرب يعني استعمال كناية: فالأخير يحيل على أوروبا والعالم الأمريكي الذي خلقته، بينما يحيل الثاني على الإسلام. يتعلق الأمر بكلمتين متضادتين منذ قرون. وكونهما في حالة مواجهة لا يمكن تفاديها، على ما يبدو، يجسد للبعض صراع الحضارات الشهير الذي أسال الكثير من المداد منذ أواسط العقد المنصرم، خاصة بعد تفجيرات 11 أيلول ( سبتمبر). وبينما كان الإسلام يعتبر حاجزا لسد الطريق أمام التوسع السوفييتي، سيتحول من جديد إلى رمز للبربرية. وهكذا، مع موت الشيوعية، سيبرز الإسلام من جديد. فبعد استراحة قصيرة مردها إلى سقوط جدار برلين، الذي جعلنا نحلم بنهاية التاريخ، سوف تستعيد لغة الحرب الباردة هذه حضورها في المحيط السياسي - الديني خلال الفترة الرئاسية الإمبراطورية لجورج بوش الابن: الدفاع عن الديمقراطية والحريات في مواجهة الإيديولوجية الشمولية التي تستعمل الإرهاب سلاحا من أجل الدمار الشامل.
إن التطرف الجذري لابن لادن، والذي يوجهه أساسا ضد أولئك المسلمين أنفسهم الذين لا يتبنون تصوره للجهاد، يوجهه بعد ذلك ضد من يسميهم ' الصهاينة والصليبيين'، بينما سيفرض الرئيس الأمريكي السابق ومن معه تصورا ذا طبيعة نقيضة لا يشمل جماعات القاعدة المتخفية فقط، ولكن شركاءها المحتملين أيضا: صدام حسين وإيران التي يحكمها آيات الله، المندرجون ضمن محور غير عملي، تمت صياغته بشكل غير متقن، هو محور الشر. أما التمييز بين مسلم وإسلامي وجهادي، فقد تم اختلاقه من طرف دعاة تلفزيين وقساوسة عسكريين متنكرين في هيئة مستشارين سياسيين. هكذا تم تقديم صدام الحضارات ما بين الدول الديمقراطية المنتمية إلى التحالف الأطلسي وبين تلك المقتنعة بالإسلام، ما بين كتائب الحرية وبين القوى الظلامية القامعة. ومثل هذا التصور ما كان بإمكانه أن يؤدي إلا إلى الكارثة التي لا نزال نعاني من مضاعفاتها إلى اليوم.
هكذا كنا شهودا، انطلاقا من 11 أيلول ( سبتمبر)، على حربين خلفتا الكثير من الضحايا: واحدة بتفويض من المنتظم الدولي، مع سوء في التصور وسوء أكبر في التنفيذ، وهي تلك التي تجري أطوارها في أفغانستان. والحرب الثانية التي هي حرب العراق، وهي نتاج جشع وسلسلة من الأكاذيب المكسوة بوطنية زائفة. أما مكتسباتها السياسية فلا يمكنها تعويض التدمير الذي لحق بالبنيات التحتية والمواجهات بين مكوناتها الإثنية ـ الدينية الثلاثة ( دون إغفال اضطهاد الأقلية المسيحية التي عاشت دوما هناك) ولا العدد المرتفع للضحايا ( بمن فيهم الأمريكيون).
ولقد صاحبت هاتين الحربين آلات ضخمة للدعاية، تعتمد على خلط الأوراق ومعاملة الجزء على أنه كل. إن تنوع الأوضاع والثقافات والتقاليد الدينية الموجودة في المجال الإسلامي هو من الغنى والتعقيد، مثلما هي حالة المسيحية كذلك، غير أنه لا شيء من هذا كان يهم البنتاغون أو البيت الأبيض. فكل ما كان يستجيب لمصالح طاقية، ولاستراتيجية أحادية الجانب هدفها تقوية موقع القوة الأولى في الكرة الأرضية، تحول إلى مهمة عنوانها ' إيصال الحضارة'، كما في زمن الاستعمار الأوروبي. ومن خلال الفشل المدوي لذلك الهدف المرسوم، يتبين إلى أي حد كان هؤلاء يسيرون في الاتجاه الخاطئ.
وبينما يتم النظر بنوع من المسافة وبرفق وتسامح إلى مختلف المعتقدات والأنظمة الدينية بالفضاء الآسيوي: الكونفوشية، الإبراهيمية، البوذية، إلخ، فإن الإسلام، كما أشار إلى ذلك في حينه المؤرخ التونسي الكبير هشام جعيط، يجسد عقيدة أقرب إلى الغربيين وإن كان يصعب عليهم، في نفس الآن، تمثلها. وقد كان النزوع التوسعي لهذه العقيدة مدعاة قلق بالنسبة إلينا، لأننا كنا نرى فيها انعكاسا لصورنا. وإذا كانت هنالك فترات من السلم، أو على الأقل من التوازن، بين هاتين القطعتين المشكلتين من أثواب مختلفة الألوان، واللتين ندعوهما المسيحية والإسلام، فإن الذكرى التي هيمنت على متخيل كلا الطرفين هي التي تظهر فيها الغزوات والانتصارات والهزائم والحروب الصليبية وحروب أخرى مقدسة. كل هذا التاريخ من الصراع الطويل والمشترك، المليء بتغير المواقع والاهتزازات، انتهى منذ ما يزيد عن قرن بالانتصار التام للقوى الأوروبية: سقوط الإمبراطورية العثمانية، إلغاء النظام الخليفي، احتلال الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط من مضيق جبل طارق إلى تركيا.
في حين أن دولة أتاتورك العلمانية وتمرد عبد الكريم الخطابي بالريف كانا مؤشرين واضحين على أن مرحلة تاريخية جديدة تتخلق. وهو ما أكدته الوقائع بعد ثلاثة عقود من ذلك.
كل هذا يبدو الآن بعيدا. لكن، علينا أن نمسك بالماضي لنفهم الحاضر، وألا نكرر أخطاء سابقة. ينبغي أن نفسر يوما ما لماذا وكيف سقطت الحركات التحررية في العالم العربي الواحدة تلو الأخرى بين أيدي دكتاتوريين أو تحت ثقل أنظمة ملكية، من المغرب حتى العراق، إلى حد يصعب معه التمييز بين السلالات الجمهورية المحدثة منذ ستينيات وسبعينيات القرن الماضي في البلدان المغاربية وبلدان الشرق الأوسط، مع أن تلك الحركات التحررية كانت لها منطلقات علمانية وطموحات ديمقراطية. وفي الوقت الذي أصبحت فيه بلاغة الجامعة العربية بمثابة نكتة سمجة ( يكفي التذكير بالفرجة التي قدمتها خلال الغزو الإسرائيلي لغزة) فإن عودة الدين، سواء في المجال العمومي أو المجال الخصوصي، تكشف مدى عجز الشعوب ودرجة نفورها من السياسة، بما يؤذي القيم الديمقراطية ويمس حقوق المرأة في المنطقة.
تحدثت عن إتلاف تراث شخصيات تزعمت حركات التحرير العربية ـ قومية وعلمانية وديمقراطية- شخصيات وحركات مضطهدة من طرف من يزعمون نقل الحضارة الأوربية، أو من طرف أنظمة ملكية أو أشباهها في مرحلة لاحقة. وفي الوقت الذي تلقى فيه الإصلاحيون والمنشقون عن الحرب الشيوعي السوفييتي الدعم المادي والمعنوي من الغرب خلال الحرب الباردة، فقد تم التخلي عن تلك الحركات المنتمية إلى البلدان العربية بنوع صريح من اللامبالاة، أو بحد أدنى من التواطؤ. وكانت المصالح الاقتصادية والاستراتيجية لإنكلترا وفرنسا ذات أولوية على حساب القيم التي تم الدفاع عنها في ما قبل. وفي الأخير، كانت نتيجة كل هذا كارثية. والإحصائيات المتعلقة بالوضعية السياسية والاقتصادية والاجتماعية في العالم العربي تحدثنا عن ذلك. وسأسمح لنفسي بأن استشهد بمقطع من أحد هذه الإحصائيات، اطلعت عليه منذ مدة، وربما صار في حاجة إلى بعض التحيين، ويتعلق الأمر بإحصائيات تهم مجموع الفضاء الإسلامي:
( في العالم الإسلامي، القدرة الاستهلاكية للفرد تقارب 3700 دولار مقابل 28.000 دولار في البلدان المتقدمة. ومجموع الإنتاج الداخلي الخام للدول الإسلامية هو أقل من الإنتاج الداخلي لألمانيا. أما الإنتاج الداخلي الخام لمجموع العالم العربي فهو بالكاد أعلى من نظيره في اسبانيا. و 47 في المئة من المسلمين أميون عاجزون عن القراءة والكتابة ولم يتابعوا قط دراسة منظمة. لذا، فإن هنالك أزمة معرفة واضحة. فالعربية هي لغة ما يقارب ثلاثمئة مليون فرد، بينما ينشر سنويا عدد أكبر باليونانية منه بالعربية، رغم أن اليونانية يتواصل بها 15 مليون نسمة فقط. وفي العالم الإسلامي، تبقى هنالك فقط 500 جامعة، مقارنة مع 5 آلاف جامعة، تلك المتواجدة بالولايات المتحدة الأمريكية... الخ'.
إن هذا العرض المقتضب للوقائع لبالغ الدلالة. واللاتوازن الصارخ الموجود بين أوروبا والدول العربية الإسلامية لا يرجع فقط إلى عوامل ذات طبيعة دينية، أو إلى مجرد أنه قد تم إشهار سور من القرآن تبرز العنف، بل مرده إلى عوامل اجتماعية وسياسية وثقافية يتم كساؤها بغطاء الكتاب المقدس. عوامل وجب علينا تحليلها بتمعن، لتوجيه علاقتنا مع العرب والمسلمين في المستقبل. وعلينا ألا نثقل كاهلنا بتحمل كل المسؤولية، فمسؤولياتهم هي بنفس خطورة مسؤولياتنا.
إن السلطة الاجتماعية المتنامية للقوى المحافظة والتقليدية المتشبثة بتأويل جامد لنصوص الوحي، وبالدفاع عن قوانين وأعراف تنتمي إلى مرحلة ولت، خاصة في ما يتعلق بوضع المرأة، هي نتيجة الإحباط المتراكم خلال عقود إزاء ارتشاء النخب الحاكمة والديكتاتوريات التي تخلد في الحكم. والمهازل الانتخابية التي تتكرر في جميع الدول العربية لا تستطيع الوقوف في وجه انتشار التيار الإسلامي بل هي، وعلى العكس من ذلك، إنما تقوم بتقويته، وتجعل منه بديلا منتظرا. وفي الفضاء الواسع للإسلام، من دولة إلى أخرى، يتغير ميزان القوى المؤطر للعلاقات بين السلطة، التي تعمد إلى هذا القدر أو ذاك من القمع، وبين المجتمع المدني المحاصر: من الغياب شبه التام لهذا المجتمع المدني، إلى صراع يتطلب قدرا كبيرا من الجهد من طرف أقليات لا تخاف المواجهة، وتطالب بقيم مدنية نتقاسمها، بعيدا عن المجال الديني، ومن غير أن تتعارض معه. هذا الترابط لا يقدم نفسه في المغرب كما يقدمها في مصر، وليس هو نفسه في دولة علمانية مثل تركيا أو في بلد بالغ التعقيد، ذي ثقافة غنية ومتناقضة كالجمهورية الإسلامية الإيرانية.
ما كل شيء معتم في كوكبنا المعولم هذا. وتراجع القيم الديمقراطية في دار الإسلام يمكن الحد منه. فالإصلاحيون موجودون، وهم يُسمعون أصواتهم: أعرفهم وتحادثت معهم، سواء في إيران أو في الشرق الأوسط أو في المغرب العربي. هم ديمقراطيون ومسلمون في نفس الآن. وهم، من خلال النموذج الذي يمثلونه، يفندون فكرة صدام الحضارات، ويطالبون بالحقوق التي أقرها ميثاق الأمم المتحدة ويؤطرون جمعيات تضطلع فيه النساء بدور حيوي. كما أنهم، رجالا ونساء، يبحثون عن تحالف وتفاهم مع جهات يشتركون معها في تبني نفس القيم، دون أن تؤثر فيهم عدوانية مواطنيهم أو تراخيهم. وفي مواجهة بلاغة الحرب على الإرهاب والبيانات الملتهبة للقاعدة والجمود المخطط له للحكومات، ينتظرون، بكل ثقة، تغير السياسة الأوروبية والأمريكية.
سيكون من المؤسف أن تختزل الكلمات الطيبة لأوباما في خطاباته بأنقرة والقاهرة في مجرد كلمات طيبة، فقط، إزاء التعنت الأعمى للحكومة الإسرائيلية في الأراضي المحتلة لفلسطين، والورطة الأفغانية، وسياسة الرعب التي تخص بها دلهي الجديدة إقليم كاشمير، والقمع والتحدي النووي الإيرانيين، والعديد من الأمثلة الأخرى. ومع كل هذا، فالاقتناع بأن القوة لوحدها لا يمكنها أن تحل المشاكل، ولا هي بالبديل الأمثل للتطرف، خطوة سديدة في الاتجاه السديد.
ترجمة: عبد اللطيف البازي
(نشر النص بالاسبانية، في 8 كانون الثاني / يناير 2010)






الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي ملتقى ابن خلدون للعلوم الفلسفة والأدب بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.
 




تعليقات
Powered by WEBMEDIA TUNISIE
Visiteurs : 2807307 :: Aujourd'hui : 1710 :: En ligne : 11